إن المتتبع باهتمام تشوبه الحسرة والترقب لمجريات الثقافة، في بلاد “التناقضات الكبرى”، لا بد أن يلحظ ضعفَ ـ إن لم يكن ـ غياب “المكون الاستراتيجي الثقافِي” الذي هو واحدٍ من أهمِّ المكونات التي تعنى بها الدول لتحقيق أمنها الوطني الشامل